2011-04-24

حزب الله في تونس؟؟؟



بعد الأرتيكل اللي كتبناه على مصدر الإشاعات الأوّل في تونس، وبعد الرّواج الكبير اللي خذاه، توقّعت اللي عدد من التّوانسة اللي يستعملوا في الانترنات (على الأقّل القرّاء اللي قراو الأرتيكل وتقاسموه في الشّبكات الإجتماعيّة) باش يكونوا أكثر حذر في التّعامل مع المعلومة وخاصّة كي تبدا جايّة من مصدر مشبوه كيف على سبيل الذكر وليس الحصر "مدوّنات" واب تونيزيا والمنارة لايف وغيرها من الطّفيليّات اللي ظهرت بعد 14 جانفي واللي واضح أنّو النّاس اللي وراهم ناس موتى بالشرّ ومستعدّين يخترعولك أخبار على قياسك أو حتّى يجبدولك خبر قديم ويروّجوه من أوّل وجديد لغاية واحدة: هات أعطيهم انت تكليكي على الرّابط متاعهم باش يصبّولهم فلوس الاشهار والبلاد يجعلهاش تتحرق باللي فيها.

توقّعنا هذا الكلّ لكن يا خيبة المسعى...

وبعد ما أشرنا في صفحتنا على فايسبوك إلى أنّ التّهديد بدولة إسلاميّة ماهو إلاّ واحد من الأساليب اللي تستعمل فيها الحكومة باش الشّعب ياكل بعضو وما يتلهاش بشكون ترشّح وشكون تكتّل مع شكون وعلاش فلان أقصاوه من التلفزة وفلتان علاش لتوّة ما شدّوه في الحبس.. بعد هذا الكلّ باقي نفس اللوبانة متع 1991-1992 قاعدة تتكعرر في ظلّ سيطرة متطرّفي اللائكيّة على المشهد الثقافي والإعلامي في تونس: تشويه لحركة النّهضة وكلّ من يعارض إقصاءها ، بل وحتّى "اتّهامو" بأنّو تابعها ووصفه بالخوانجي والظلامي والرّجعي الخ.. لا علينا موش هذا الموضوع اليوم تو نرجعولو مرّة أخرى ان شاء الله.

تقول انت آش مجيّب مصادر الإشاعات للتهديد بدولة إسلاميّة؟ نجاوبك:

رينا النّاس الكلّ كيفاش سمير الوافي خرّج اشاعة السلفيين اللي حبّوا يقصّوا يد سارق في جرزونة، و حمدي المسيهلي كيفاش اخترع حكاية ماء الفرق، وليلى الشّابي كيفاش جابت خرافة أمير المؤمنين في راس الجّدير وكيفاش الخرافة هاذي تنجّم تكون داخلة فيها المخابرات العسكريّة متع الجزائر، واللي كانت سبب باش التّوانسة هاذم ريوسهم تحلّت بالزلالط والسّكاكن.. باهي هذا الكلّ ريتوه، أمّا ريتوش شكون من الشّلايك هاذم عيّطلو الحاكم باش يحقّق معاه على خلفيّة ترويجو لأخبار كاذبة من شأنها تعكير صفو الأمن العامّ في البلاد؟ ما ريتوش وماكمش باش تراو.. علاش؟ لسبب بسيط ياسر وهو أنّ الحكومة الحاليّة مساعدتها ياسر حكاية الإشاعات اللي تشوّه الإسلاميّين وما تجيكش غريبة فمّة هيكل دعائي كامل لاهي بالحكاية هاذي ويصرف عليها.

وقت اللي نرجعوا لجويلية 2009، نلقاو اللي أستاذة جامعيّة صكّوها بـ 8 شهور حبس لمجرّد أنّها  عاودت بعثت رسالة جاتها على فايسبوك لصاحباتها وقالتلهم "ردّوا بالكم راهم يخطفوا في الصّغار".. الجّدير بالذكر هو أنّ الأستاذة هاذي ماهيش مصدر الإشاعة وإنّما جاتها من عند تونسيّة مقيمة بالخارج.. باش تفهم كيفاش الحكومة متواطئة مع أشباه الصّحفييّن وشبه الممثلة اللي حكينا عليهم (وغيرهم)، ما عليك كان تقارن آش صارلها خاطرها عملت partage وآش صار(أو بالأحرى ماصارش) للوافي والمسيهلي والشابي خاطرهم مصادر إشاعات.

الممارسات هاذي مازالت متواصلة وباش تتواصل وتقوى في الأشهر القليلة القادمة، وكلّ يوم باش تسمعوا غريبة على "سلفيّين قصّوا راس عاملة ماخور" و "مفكّرة والا ممثلة خطفولها ولدها" وغير ذلك من الحكايات الحولة اللي ماعادش تجدّ حتّى على البهايم، ورغم ذلك باش يبارتاجيوهم نفس الباجات اللي ديما نحكيلكم عليهم بطريقة الاستبلاه، معناها يبدا يعرف اللي هي إشاعة ويحطّلك الرابط في صفحة فيها 20.000 رقبة ويعمل روحو يسأل: "هل من تأكيد أو نفي لهذا الخبر"؟ وصفحة تعدّي لصفحة وبروفيل يهزّ لبروفيل وما يتعدّى النهار إلاّ ما تونس كاملة تسمع بالإشاعة هاذيكة.

نجيو توّة لموضوع العنوان، وفي نفس السّياق متع التهديد بدولة إسلاميّة وتنسيق المدوّنات الطفيليّة والصّفحات ذات التوجّه اللائكي المتطرّف من أجل إنجاح المخطط الحكومي متع "كولوا بعضكم قبل ما ناكلوكم"، فمّة خبر قاعد يدور ها النّهارين بالعنوان هذا: وكالة أنباء إيرانية: تونس فى طريقها لتشكيل "حزب الله". وبالطّبيعة نفس المدوّنات والصّفحات والشّلايك اللي حكيتلكم عليهم هوما اللي قاعدين يروّجو في الخبر.

كلمة خبر ما حطّيتهاش بين ضفرين المرّة هاذي خاطرو خبر بالحقّ، أمّا بالرّجوع للمصدر الأصلي متاعو واللي هو وكالة فارس الإيرانيّة للأنباء شنوّة نلقاو؟

نلقاو اللي الخبر هذا، اللي قاعدين يدوّروا فيه مواقع و "مدوّنات" و صفحات معيّنة نهار 22 و23 أفريل (معناها اليوم والبارح)، منشور في إيران من نهار 23 جانفي اللي فات وبرشة توانسة قراوه في موقع اليوم السّابع المصري من نهار اللي تنشر (أي منذ 3 أشهر كـــاملة).. السّبب متع ترقيد خبر كيف هذا ثمّ ترويجو واضح، وهو أنّ الشّعب ما عادش يصدّق بالسّاهل حكايات ماء الفرق وقصّان اليدين والرّجم وما شابه ذلك، لذلك الجّماعة تعدّاو للـ Plan B واللي يتمثّل في تخويف التوانسة من بعث حركات اسلاميّة مسلّحة شبيهة بحزب الله.. خاطر صعيب شويّة باش تجيب واحد يدّو مقصوصة لكن ساهل ياسر باش تحكي على تحالف توانسة مع أحزاب إسلاميّة مسلّحة في دول أخرى، خاصّة وقت اللي جزء كبير من الشّعب يبدا طايب بطبيعتو وقابل باش يصدّق الحكايات هاذي رغم أنّها قديمة وعاودت تجبدت وإلاّ ما فمّاش منها جملة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

17 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

bravo si Mtanwech :)

24 أبريل، 2011 4:53 ص

تعليق غير معرف ...

bravo alarticle hetha, bonne continuation

24 أبريل، 2011 6:48 ص

تعليق غير معرف ...

ياخي أن تكون للمسلمين دولة تحكم بالشريعة (دولة إسلامية) أصبح تهمة؟
ياخي اللائكيين الملحدين -عباد مفكري الغرب المتزمتين و المتعصبين لأفكار أشخاص ماتوا عندهم قرابة القرن- بش يردونا نستعاروا من تحكيم الشريعة العادلة؟
قوللهم ينقبوا التاريخ و يذكرونا دولة واحدة حكمت بالعلمانية في بلدان المسلمين و نجحت و لو في مجال واحد فقط؟
و العكس صحيح, كلما رجع المسلمين إلى دينهم إلا و تحقق لهم النصر و العزة و التمكين في الأرض؟

24 أبريل، 2011 7:27 ص

تعليق غير معرف ...

نسيت أن أذكر في تعليقي السابق أن الرافضة لا يمثلون الإسلام بل هم أشد الناس عداوة للإسلام و المسلمين و دائما يتحالفون مع أعداء الإسلام على المسلمين و ما صار في العراق ليس منا ببعيد.
و المقصود بتحكيم الشريعة هي ما كان عليه الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه.

24 أبريل، 2011 7:29 ص

تعليق غير معرف ...

Vous faîtes un travail monstre pour démasquer les intrus mais ils sont nombreux. Ce qui est le plus grave c'est qu'ils partagent les calomnies et il ne partagent pas les démentis. Ce n'est pas pour vous décourager, mais pour vous informer. Je commence à douter de cet outil qui est internet, sachant que les américains le pilotent. UN IDIOT.

24 أبريل، 2011 2:28 م

تعليق غير معرف ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يرحم الأم إلّي جابتك
بردتلي على قلبي ناس تسمع كلمة تقعد تلكلك فيها و الغريب ماهمش عارفين حتى معناها
هكاكه نبيح و بره
آآآآآآاه هذه مخلفات بن علي و الزبانية متاعو جردونا من هويتنا لا جينا لا حلال لا جيفة

التونسي ماشي في بالو europeen و في اوروبا يحقروه إلاّ قلة و إلي هوما الكوادر
و التونسي الي في بالو عربي مسلم ك يحكي مع اهل الشرق يلق روحو ضايع فيها out
اش نقول إن شاء الله كل واحد يتعلم ما يحل فمو كان ك يبدا عندو معلومة صحيحة خاطر موش الفايدة في النبيح
و سامحوني كان طوّلت لساني

24 أبريل، 2011 3:43 م

تعليق غير معرف ...

je te rappel que ce n'est pas que les tunisiens, autre que vous, qui qont tombé au piège de la propagande! vous aussi vous y gouter constament, et y participer meme.
ma remarque vous paraitrait peut etres provocantes, mais cela n'est pas le but; je mertrouve effectivement à lire et à relire les meme paroles et les meme remarques! mais pourquoi ne ditesvous pas aussi qu'on a voulut deformer la cause des laique, et qu'on leurs a injustement collé l'etiquètte d'athés? je ne suis pas pour la laicité, mais je ne suis non plus pas pour un etat islamique! je veux un état qui offre des service à ses citoyen, qu'il ne controle pas la religion ni la politique(meme qu'il y existe des liens entre ces dernier vu leurs but commun, d'après la definition de la politiqueen islam), je veux que l'état soit le juge et pas le maitre! votre question suivante serait peut-etre: mais i derviedu sujet! et bien non, ce que j'incinue, c'est qu'en lisant le 3eme commentaire, et le suivant d'ailleur, et on te remorant le fait qu'il existe aussi des extremistes laiques, tu devrais pouvoir y voir clair, et trancher: l'extrem isamiste et l'extrem laique existent: tout deux sont un problème, pas seulement 'extrem laique.
innahdha semble avoir pris une position assez equilibrè entre islamisme et democratie, je les encourage, le lien qu'ils etablissent entre islam et politique est bien si ce n'est pas detourné de son but declaré. mais les techniques de propagande raisemment utilisé ne me rassure pas trop.

25 أبريل، 2011 11:55 م

تعليق Hsn ...

كلامك معقول في أغلبه. نقطة أكهو نحب نعلق عليها: كيف تقول شبيها الحكومة ما علقتش قضية بالصفحات هذيا.

صحيح أنه ذوي السلطة الآن ينجم ينفعهم بث البلبلة. ولكن ما ننساوش أنه قانون الصحافة متع وقت بن علي غير مقبول. وبالتالي، وللأسف، عملياً (pratiquement) قانون الصحافة مرفوع نوعاً ما في تونس. والحكومة، تبدو كأنها في وضع ضعف.

هذا رأي شخصي قابل للنقاش طبعاً

26 أبريل، 2011 8:08 ص

تعليق غير معرف ...

bravoooooooooooooooo

26 أبريل، 2011 5:12 م

تعليق غير معرف ...

bravooooooooooooooooooooo

27 أبريل، 2011 4:56 م

تعليق غير معرف ...

حزب الله مقاومة اسلامية شرعية ظهرت بعد احتلال اسرائيل للبنان و احنا نعرفوا انو لبنان فيها جميع طوائف متعايشن و كان موش اعتدال حزب الله و سلاحو اللي دفاع به عن بلادو راهي لبنان مرعى لاسرائيل يصولوا و يجولوا.. و هكا يتحقق شرق اوسط الجديد اللي فشل عام 2006.. لذا انا كمعجبة بقاومة حزب الله و نسمع انو باش يعملوا حزب الله في تونس نقول هايل برشة و شخص تكون مقاومة فكرية دافع ثقافة بلادنا و نحموها من اندساس ثقافات تافهة.. انا انسانة معتدلة نحب الحق و ندافع عليه و ما ننتميش لاي طائفة. تحيا تونس.

27 أبريل، 2011 6:51 م

تعليق غير معرف ...

رد على تعليق 11 للإنسانة التي تدعي أنها معتدلة وإلي تدافع على من يسب في صحابة رسول الله و يتهم أم المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق بالفاحشة التي نزلت فيها أية قرأنية من فوق سبع سماوات تبرأها وهم مصرون على إفكهم.

قبل ما نجاوب على كلامها, ندعوها بش تعمل طلة على موقع اليوتيوب و تشوف نبذة عن الفضائح الجنسية المتورطين فيها أصحاب العمائم إلي يتهموا في أمنا عائشة بأشياء هم إنغمسوا فيها حتى النخاع (و الدليل مصور بالفيديو ثم تجينا وتدعي الإعتدال و تحب تعلمنا الفرق بين الثقافة التافهة و الثقافة المعبية متاع الشيعة).

و غريب أنو مازال في تونس شكون مازال معجب بحزب الله اللبناني الرافضي الشيعي بعد ما ظهر الشيعة بالمكشوف في العراق و غيرها, ففضائحهم أكثر من أن تعد أو تحصى و
شذوذهم العقدي و الفكري يفوق التصور و الخيال, وجولة سريعة على موقع اليوتيوب تكفي بش تعرف هل الكلام هذا فيه مبالغة أم لا.

و هناك مشاهد عرضتها قناة الوصال فيها إمرأة -على الأرجح حسينية و معناها الموظفة الشريفة إلي تخدم بالليل عند العلمانيين- تقوم بعرض للإثارة الجنسية أمام مجموعة من الشيعة بحضرة صاحب عمامة؟؟!!(قمة الإعتدال! و أعتذر عن عدم وضع الرابط).

أما عن دينهم فهو باختصار الشرك و الكذب واللطم و الندب و السب و اللعن و التعصب الأعمى و العداء الهستيري لأهل السنة (ففي دينهم يعتبر قتل السني من أعظم الأعمال الصالحة عندهم و هذا مكتوب صريح في كتبهم). أما إلي يسبوا فيهم بعد كل صلاة ماهمش أنا أو إنت بل هم الصحابة و جبريل عليه السلام إلي وصفه الله في القرأن بالقوي الأمين لكن عند الشيعة هو عكس ذلك!!

و للشيعة طقوس كالعادة ليست مذكورة في القرأن و هم أول من أدخل الشرك في الإسلام.
وعندهم حج نوع أخر غير إلي نعرفوه, و هم يحجون إلى كربلاء بأعداد كبيرة تناهز الأعداد التي تحج بيت الله الحرام و بنو كعبة أخرى هناك!
http://www.youtube.com/watch?v=pl_vPrk1PBk
(رد بالكم من الصدمة خلال مشاهدة الفيديو فالشرك عندهم مستفحل, عندهم إعتدال يدوخ و إلي يحب يزيد يدوخ يعمل دورة صغيرة على اليوتيوب)

و مما لا يخفى على أحد مهرجانات التعذيب في أعيادهم و مناسباتهم إلي تتلخص في مقتل الحسين قبل أكثر من ألف سنة!!
أما أهل السنة فإن اللطم و الندب يعتبر من الجاهلية و يعتبر من الكبائر, و قد قتل من هو أعلى منزلة من الحسين, عمر و عثمان و علي.

و أقوال أئمة السنة فيهم معروفة قديما و حديثا و في الرابط التالي جملة من أقوال شيخ الإسلام بن تيمية فيهم
http://www.mstaml.com/forum/fr.php?i=150832

و أخيرا المتشيع عمروا ما يقلك على عقيدتو (كيفو كيف العلماني : إجتمعوا على النفاق و تحالفوا على محاربة أهل السنة) بل يكتب و ينسب إلى نفسو الإعتدال و يتحدث باسم الناصح الأمين وهو خائن كذاب عدو للدين.

أما تحدي حزب الله لإسرائيل ماهوش حجة لأنك تجد تنظيم القاعدة بارز من هو أقوى من إسرائيل الولايات المتحدة و الغرب و هذا ليس دليل على أنهم على الحق.

الحق في إتباع الكتاب و السنة و التقيد بفهم السلف الصالح الذين زكاهم الله تعالى في القرأن.

30 أبريل، 2011 12:08 م

تعليق غير معرف ...

Il faut dire aussi que la Laïcité n'est pas l'Atéisme contrairement à ce qu'affirme (3) et que la Turquie est un état Laïc. Un fait que les islamistes Tunisiens veulent absolument occulter. Je reconnais par contre volontiers qu'il y-a des Laïcs extrêmistes.

1 مايو، 2011 7:28 م

تعليق غير معرف ...

welahi bountou fihom ela mamanatahheb el nahda haka

5 مايو، 2011 8:37 م

تعليق غير معرف ...

ta3lik 3la 13 3lach la etha welt tunisi dawla islamia bi atami ma3na elkalima w ykon fi 3lmek eli matalibna moch marbota bi ay taifa qq soit sonia ou chi3ia ahna n7bo islamic country la akther wla akal etha enta ta3rf eno hathi revolution want to achieve freedom so moch 7ram etha wjida etnw3 eldini chof enta fi canada p exmple kabla soni et chi3i en meme temp et 7zbo allah men ahem mabadou 7imait el eldilad wdifa3 3en mo3takadihi koun chwia mo7aidin ahna moch lazimna ntkaido bi taifa mo3aina au mini 3adna sab9a islamia chof tunis fi 3ahed ben ali ti wa7da talbs 7ijab twalilha fi sin wjim tiwinha hathi el 7oria rana islamin w tunisi dawla islamia si 7abina aw krihna

10 مايو، 2011 8:33 ص

تعليق غير معرف ...

ألا إنّ حزب الله هم الغالبون

10 مايو، 2011 4:31 م

تعليق غير معرف ...

رد على 12

أنت لا تعرف عن من تحكي
كفاكم تشويه كذبا
تلك القنوات جعلت لبث الفتنة بين المسلمين وكلنا إخوان
قال الله تعالى:
"وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"

11 مايو، 2011 11:28 م

إرسال تعليق