2011-03-21

الثورة التونسيّة بين حُلم التونسيّين و الصناعة الأمريكية



المتنوشة - تونس 

بدأت الحكاية عندما كانت الولايات المتحدة ترسل دعوات لحضور دورات تكوينية بالدار البيضاء تستهدف مُدوّني المغرب العربي، و كانت هذه الدورات تتمّ بصفة شبه منظمة (مرة كل سنة تقريبا).

ومن ثمّ تلاها حديث بعد عهد بوش الإبن عن ضرورة ترفيع سقف الحرّيات في العالم العربي و خاصة مغربه، و ازداد الاهتمام الامريكي بالشأن التونسي خاصة بعد اعتقال الصحفي "الفاهم بوكدوس" حيث أصدرت الخارجية الامريكية وقتها بيانا يُعتبر شديد اللهجة مقارنة بمواقف سابقة تجاه نظام بن علي.
 
ثمّ ظهر ما يُسمّى "تسريبات و يكيليكس" و التي يؤمن الكثيرون بعفويّتها و التي لم تنس ان تمسّ تونس بصفة خاصة، بل و تعمّدت وصف أدقّ التجاوزات للنظام التونسي السابق.

أمّا على المستوى السياسي فقد أعلنت الولايات المتّحدة عن دعمها لهيئة 18 اكتوبر و دفعها لصياغة بديل يعوض النظام القائم آنذاك، بل حتى تحركات بعض نشطاء المنظمات الحقوقيّة  و التردّد على السفارة الامريكية و الذي تجلّى في زيارات متكرّرة للسّفارة و غيرها حتى من  سياسيّين بارزين يُحسبون على "معارضي بن علي". 

كانت امريكا تبحث في هؤلاء عن مشروع يخدم مصالحها الاقليمية و الاقتصادية بعد ان بدات تدرك ان النظام التونسي بدأ يفقد السيطرة و يخرج حتى من تحت سقفها بعد ان تحوّل من نظام حُكم الى عصابة مافيا تتعامل بنديّة مع امريكا.
 
كان المشروع الامريكي يُطبخ على نار هادئة في انتظار اكتمال اركانه، لكن ما حصل في تونس قطع على هذا المشروع الطّريق باكرًا، فانتفاضة الشارع كانت مباغتة لكلّ المراقبين بمن فيهم امريكا التي وجدت نفسها امام وضع يفقدها السيطرة على مجريات الاحداث و يفتك الزمام من يدها.
 
اختارت امريكا الصمت و الانتظار و كان صمتها دعما مُبطّنا لنظام بن علي، فالبديل لم يتشكل بعد و لم يكن مضمونا، الى أن بدأ يتشكل مع هتافات الحرية و الشعارات الوطنية التي كانت تـُرفع و المطالب الاجتماعية و السياسية و التي لم تأخذ أيّ طابع دينيّ.
 
ادركت امريكا إذًا ان البديل لن يكون إسلاميّا، وأدركت كذلك أنّ قيادات الحركات الاسلامية عاجزة عن احتواء الشارع التونسي بل راقبت صمتهم و خوفهم من المراهنة على الشارع و انتظار النتيجة كما هو الحال مع حزبي المعارضة "التجديد" و "الديمقراطي التقدّمي"  خاصّة.

إدراكها هذا لم يكن كافيا للتدخل، فوجود بن علي رغم الوعي الامريكي بنهايته كان صمّام امان، الى أن كان خطاب ليلة 13جانفي، حينها ادركت امريكا مع تصاعد الاحتجاجات أنّ التشبّث ببن علي مُراهَنة على حصان خاسر و أنّ التغير في تونس كان قادما والمسألة لم تكن إلا مسألة وقت.
 
حينها تدخلت امريكا واسقطت بن علي على يد الجيش فقد كان التدخل ضروريا حتى لا تفلت الامور من يدها، و من ثمّ قامت بتنصيب الغنوشي وابعاد الجيش عن الساحة فقد ارادت امريكا من تونس ان تكون واجهة ديمقراطية في المنطقة .. نموذجا مفصّلا حسب ذوقها لا حسب ذوق الشارع.
 
زيارة كلينتون الأخيرة ليست بزيارة عبثية فالادارة الامريكية تعمل ضمن جدول محدّد لا مكان لصدفة فيه. كلنتون جاءت اليوم تحمل خارطة لطريق تحمل مشروعا لديمقراطية امريكي الصنع فصل خصيصا بأيد سياسية امريكية على مقاس تونسي يلتمس طريقه في صعوبة نحو الحرية.

8 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

US wave surfing?

21 مارس، 2011 10:47 م

تعليق غير معرف ...

يا اخي بارك الله فيك هل تعتقد ان برفع شعارات تدعو لكره امريكا واسرائيل سيكون في صالح تونس؟؟ اليس من الاولى ان نغلب لغة المصلحة على لغة القلب؟؟ الا يحق لامريكا ان تضمن مصالحها وهي شرطي العالم؟؟ هل نجحت دولى في العالم عادت الغرب وامريكا واسرئيل؟؟ لمذا لا ننضر لقطر ولقد اصبحت دوله كبيره لا بنفطها وغازها بل بعلاقات قويه مع امريكا والغرب والتطبيع مع اسرائيل

21 مارس، 2011 10:48 م

تعليق غير معرف ...

لاكن (ويمكرون ويمكر الله و الله خير الماكرين)

21 مارس، 2011 11:40 م

تعليق غير معرف ...

الى تعليق رقم 2. انا مسلم عربي فلسطيني ودعوتك للتطبيع مع الصهاينه من اجل مطامع ماديّه ما هي الّا رضوخ واستسلام للعدو. رحمك الله .

22 مارس، 2011 12:24 ص

تعليق أبو عبد الله التونسي ...

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على أله و صحبه و من والاه أما بعد النصر لا يأتي إلا بأمرين هو الإخلاص لله تعالى و إتباع رسوله صلى الله عليه و على أله و صحبه وسلم و هذا معنى شهادة لاإله إلا الله محمد رسول الله فكفانا إرجاف و خذلان فأمريكا و عملائها لن ينتصروا مهما فعلوا و الله غالب على أمره و العزة لله و الله أكبر ,
و ردا على هذا المخذول كيف قطر أصبحت كبيرة بماذا ببنائها أكبر كنيسة نصرانية في جزيرة العرب.
يقول المولى عز وجل :((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)) و قال الله تعالى :((يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين)) فصبرا جميلا و نحن لكم بالمرصاد يا عباد الدرهم و الدينار أنتم و الكفار

22 مارس، 2011 1:11 ص

تعليق غير معرف ...

ردا على التعليق الثاني الذي تحدث عن حقوق أمريكا في ضمان حقوقها في بلادنا و مجد من يعمل لخدمة مصالحها و حاول أن يبين أن كره أمريكا و إسرائيل أمر غير معقول فأجيبه بالتالي:

هذا الأسلوب أصبح معروف في غزو المدونات و المواقع الإعلامية العربية و محاولة التعرض للتيار بتفاهات لا تنطلي على طفل أو حتى رضيع.

ثانيا أمريكا أدخلت العراق البلد السني في متاهة ليس هناك أي بصيص أمل للخروج منها.

إسرائيل إحتلت فلسطين و هي تقتل شعبه من أجل الحفاظ على سلامة المحتلين اليهود الغاصبين.

ثالثا النقطة المتعلقة بقطر دليل عن أنك تعيش في المريخ.

رابعا أمريكا و فرنساو الغرب عموما يعيشون مرحلة الإحتضار الإقتصادي و بالتالي فهم يموتون سياسيا.

22 مارس، 2011 7:43 ص

تعليق أبو عبد الله ...

أنصح صاحب المقال التخلي عن فكرة أن أمريكا الإمبراطورية التي لا تقهر و التي تفعل ما تريد و التي وضعت برنامجا لكل شيء و التي لا مجال للصدفة في تقديرها.

و كل هذه الظنون التي لا تليق إلا بالله الذي قدر كل شيء و الذي قهر الناس فلم يخرجوا عن ما قدره لهم. و الأحاديث الصحيحة خير دليل على أن ما صار و ما سيصير هو مكتوب في اللوح المحفوظ.

و يجب أن يعلم كاتب المقال ان أمريكا و فرنسا و الغرب عموما إنتهوا و هم يعيشون مرحلة الإحتضار الإقتصادي و بالتالي الموت السياسي.

أما المسلمون فأمرهم محسوم, إذا أطاعوا الله و حكموا شرعه كانت لهم العزة و الغلبة (و هذا ما حدث بعد بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم في سنوات قليلة) فأصبحت دولتهم أقوى دولة على وجه الأرض و إذا ضيعوا أمر الله و لم يحكموا شرعه صار أمرهم من سيء إلى أسوأ.

قال صلى الله عليه وسلم : إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم.(حديث صحيح) و لمزيد الفائدة فعلى القارئ أن يراجع شرح الشيخ الألباني للحديث المذكور في كتابه التصفية و التربية أو أحد أشرطته المسموعة.

22 مارس، 2011 8:10 ص

تعليق أبو عبد الله ...

ياخي سنسرتو التعليق متاعي؟!

مانيش مصدق!

22 مارس، 2011 11:45 ص

إرسال تعليق