2010-12-18

مغن "راب" يسقط ورقة التوت عن دعاة الحرية



هكذا فجأة و بدون مقدمات تنطلق الدعوة الى توقيع عريضة تطالب بمحاكمة مغني راب ينشط على صفحات الفايس بوك تحت اسم "بسيكو ام" ، و بالفعل يتم توكيل محامية عن المفكرة صاحبة الحيرات الاستفزازية التي تطرح موضوع العذرية كبديل نهضوي لتحقيق الرخاء الفكري، في الوقت الذي يُضرم فيه شبابنا النار في نفسه و ينتحر احتراقا في السنة الدولية للشباب.

وترافق صديقتنا المحتارة في قضيتها القائدة العظيمة صاحبة الصولات و الجولات في بلاتو نسمة و مؤسسة نظرية الله يصونه ميترو في كلصونه.

اما الداعي الى العريضة فهو دونكيشوت العصر و الخروف الذي يدعي ان كل الايام هي ايام اضحى، متقوقعا خلف دور الضحية اليساري الانتهازي، صاحب البلحوح في توقيع المناشدات "السيد" خميس الخياطي.

عريضة يقع تداولها بين "النخب" و "مثقفي تونس" او هكذا ظلما تم تسميتهم لان جميعنا يدرك يقينا ان هؤلاء كائنات ورقية مفروضة، إما فرضتها السلطة او الواقع الثقافي المفلس الذي تشهده البلاد منذ عقود على اثر حملات التصفية لكل صوت مخالف.

هؤلاء الذين كانوا و لا يزالون يطرحون مواضيع جانبية تعمل لمصالح السلطة و لتشتيت الانتباه عن القضايا الحيوية كالبطالة و الاجرام و الانتحار و الحرقة و المخدرات و غيرها من المشاكل التي تحمل صيغة اولوية اكيدة.

فلا اعتقد كتونسي، و انا اشهد حالة الاحتقان و الركود و التهميش و الاقصاء، ان مسألة العذرية تعنيني خاصة و ان عملية الزواج في بلدنا العزيز صارت ضربا من المغامرة و الاستثمار المادي الضخم. فلا يمكن ان نتحدث عن موضوع كهذا في بلد يعد الاول عربيا في نسبة العنوسة و نصفه كأولوية في جدول اعمالنا الثقافية و لم لا السياسية.

استغرب حقا ان يلتجئ دعاة الحرية الى القضاء لتصفية اختلاف فكري. هؤلاء الذين لطالما صدعوا آذاننا بحرية التعبير و الاختلاف و عدم الاقصاء.

فهاهم اول من يسارع الى دور المحاكم و الاستقواء بالقضاء رغم ادراكهم التام لعدم استقلاليته و أنه سيخدم مصلحتهم نظرا لانه يخدم توجهات السلطة التي يخدمونها هم و يراهنون عليها.

اغنية راب اسقطت و رقة التوت عن هؤلاء المنتسبين الى اليسار لتكشف لنا مدى ازدواجية خطابهم و كيف يكون الضرب و التصفية في اول تصادم مع الاخر في عملية تذكرنا بفترة التسعينات كيف كان العديد يلتجؤون الى تصفية معارضيهم من خلال شيطنة افكارهم.

و الغريب في الامر ان العريضة دعوة لعدم تسيس القضية بالرغم ان نصها و معطياتها و طريقة التفاعل معاها تدل غير ذلك.

فحيث لم يكن الحديث عن مغن شتم مفكرة و ممثلة مع الاحتراز على الوصفين الاخيرين طبعا و انما طرح الموضوع على انه حركة "اسلاموية" تهدد مكاسب حداثة لا يرونها إلا في عقولهم الضيقة و ربما اجابهم التمديد و قيم الجمهورية التي صارت مجرد ذكرى عن قيم الحداثة التي يتغنون بها.

و للاسف ايضا و سائل الاعلام لم تكن على قدر ادنى من الحياد فقد تناولت اذاعة شمس الموضوع من جانب واحد و سمحت فقط لطرف دون الاخر لاسماع رايه ليبقى هذا الراي نسبي لانه يعبر عن جانب واحد.

خلاصة الموضوع هي اننا ازاء اعداء للحرية يطالبون بحرية و هذه الازدواجية ليست غريبة في مجتمع يعاني من انفصام في الشخصية. 

41 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

articlo fi el a3dam ya fanen , ya moudir , bravo ya m3alem !

18 ديسمبر، 2010 11:59 ص

تعليق غير معرف ...

Et la guerre contre tout ce qui est Islamique contenue....

18 ديسمبر، 2010 12:51 م

تعليق baz2x1 ...

PsychoM ne s'est pas attaqué à l'oeuvre de l'artiste mais à sa personne et à sa vie privé.

18 ديسمبر، 2010 1:19 م

تعليق الرمز ...

كنت بش نعمل تدوينة على نفس الموضوع و لكنك سبقتني ..
حرية التعبير المضروبة في أبهى تجلياتها

18 ديسمبر، 2010 2:18 م

تعليق Sami Ben Gharbia ...

شكرا على هذا المقال، أشاطرك الرأي

18 ديسمبر، 2010 2:22 م

تعليق غير معرف ...

اتساءل لم اجد دائما كلمة" نخية من المثقفين" لوصف هذه الشرذمة من انتخيهم? هل الممثلات اللاتي الله وحده يعلم كيف يتحصلن على الادوار.. وهل يعني هذا ان يقية الشعب غبر مثقفين

18 ديسمبر، 2010 3:46 م

تعليق غير معرف ...

trés bien dit soyons ts avec MOHAMED PSYCO-M

18 ديسمبر، 2010 3:53 م

تعليق NassiimDZ619 ...

Bonne courage et bonne chance pour Psyco-M
Nassim d'Algerie

18 ديسمبر، 2010 4:37 م

تعليق Mohamed ...

très bien dit, bravo et merci :)

18 ديسمبر، 2010 4:50 م

تعليق غير معرف ...

Bravo .. Bravo .. Bravo

18 ديسمبر، 2010 5:13 م

تعليق غير معرف ...

bonn courage psyco au moin il yen un ki a dice ki pence !

18 ديسمبر، 2010 5:24 م

تعليق غير معرف ...

قالّك تدخل في حياتهم الخاصّة؟ كذب في كذب
وما حياة السّاقطات إلا خزي و عار
psyco M n a dit que la verite,BRAVOOOOO

18 ديسمبر، 2010 5:28 م

تعليق غير معرف ...

أعتقد أنو يلزم ناقفو مع بسيكوآم، مش خاطر بالضرورة نوافقوه على رأيو لكن خاطرو بش يكون ضحية لأعداء الحرية وغلاة الديكتاتورية العلمانية. حاجة واحدة أكيدة: القضاء بش يقتص من بسيكوآم بشكل غير مسبوق بش يكون "عبرة لكل من يعتبر". معروف شكون شادد القضاء وشنية توجهاتهم. لذلك هذا نداء لكل التوانسة الأحرار ساندو حرية التعبير والدفاع عن المظلوم حتى ولو ما كمش موافقين بسيكوآم. ما تكونوش من جماعة: أكلت يوم أكل الثور الأبيض. إذا ما تدافعش عن الحق اليوم يجي منهم غدوة شكون يظلمك و ما تلقاش شكون يساندك.

برافو المتنوشة ونتمنى أنكم تلعبو دور رئيسي في حركة الإحتجاج ضد مظالم الثقفوت البدورو. شكرا.

18 ديسمبر، 2010 6:59 م

تعليق PhiloZoph ...

مقال ممتاز و متميز كما عودتنا المتنوشة

18 ديسمبر، 2010 7:14 م

تعليق بنفسجيست حر ...

عجبتني برشة الجملة الأخيرة :)
مشكور

18 ديسمبر، 2010 8:16 م

تعليق Abdelmonam Kouka ...

Bravo, un très bon article, juste une petite remarque concernant une faute dans l'avant dernier paragraphe:
vous avez écrit:
انما طرح الموضوع على انه حركة اسلاموية تهدد مكاسب حداثة لا يرونها الى في عقولهم الضيقة
alors que devrait être:
انما طرح الموضوع على انه حركة اسلاموية تهدد مكاسب حداثة لا يرونها إلا في عقولهم الضيقة

الى --> إلا

18 ديسمبر، 2010 8:37 م

تعليق المتشائل ...

شكرا على تفاعلكم جميعا. شكرا كذلك للصديق عبد المنعم الذي لفت انتباهنا الى خطأ الرقن الذي تم اصلاحه. مرحبا بكم جميعا.

18 ديسمبر، 2010 8:55 م

تعليق غير معرف ...

قال تعالى : { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون }

19 ديسمبر، 2010 1:17 ص

تعليق غير معرف ...

dimaa m3akk ya psycom http://www.facebook.com/pages/9adheyet-Psyco-M- 9adheyet-Echa3b-El-arabi/111907848882083

19 ديسمبر، 2010 10:48 ص

تعليق غير معرف ...

أنا مانيش مع بسيكوم ،
اولا: راب رديئ متاعو، فيه سرد للاحداث تاريخية و الراب ما عمرو ما كان هكة، ها تقليد لدوبل كانون الي بدوره رابه رديء
ثانيا: مجتمعنا قاعد يواجه في وضعية صعيبة، نظرا للتجهيل المتعمد، فاصبح يتبع في الشيوخ الدينية التاعبة و انشرها و لك اجر و ما الى ذلك....اذا فإن هذا لمغني لازمو يعرف اش يغني و ما يستعملش نفس الطريقة متاع الوعظ الديني باش يتشهر و يعديها على العباد
الراب ينجم يحكي على الطالة، التهميش ، الدكتاتورية،...كل ما هو مهم...و ماعمرو ما كان الراب طريقة متاع تبندير كيف بلطي.
بسيكوم هو بدو ناقص اطلاع و لازمو يبطل لحديث على لدين اي يوخر بينا
ونجم يغني على ور ما اهم دخلو للحبس زاده....اما موش على خاطر سوسن جت قدامو ، ينجم يسب بن علي و هو اولى من غيرو

20 ديسمبر، 2010 2:44 ص

تعليق غير معرف ...

je propose de crée un groupe sur facebook qui porte le nom de "لا للزنا في تونس نعم للغفة"

20 ديسمبر، 2010 6:42 ص

تعليق maram ...

برافووووووو بسيكو ام و احنا معاك

20 ديسمبر، 2010 5:36 م

تعليق غير معرف ...

bravoooooooo bsikoooo taw yakhrawlek fih

21 ديسمبر، 2010 8:23 ص

تعليق غير معرف ...

on sait tous que la majorité des tunisiens sont du coté de Psyco-M car se qu'il chantait était réel mais on ne sait pas l'avis de ses collègues ( les autres rappeurs tunisiens ) est ce qu'ils sont avec lui ou contre lui ? on n'a entendu aucun commentaire de leur part

21 ديسمبر، 2010 1:43 م

تعليق غير معرف ...

BRAVO PSYCO IRRRAJILL 9ALLE KENN LA79I9A Mé LA79I9A ILYOUM fié5IRRR 2010 YéLZIMHA TOUJA3 KIMA 9ALOU IJDOUDNNA I9BALL SI NON MA ISSMHéCH a79i9a ok léhné koll chay wada7 wcha3b itounnsi mahouchi bouhéli ya3rrrif iymayiz binne iss7i7 wilgalitt bravo psyco

21 ديسمبر، 2010 9:05 م

تعليق El Amjed ...

C'est honteux ce qu'on voit ces jours. Mr Mohamed un jeune rappeur a dit juste la vérité rien que la vérité que tout le peuple la connait depuis longtemps et n'a pas oser à la prononcer. ces "artistes" qui présument que Si Mohamed les attaqués en leur vies privées doivent savoir que la vie privée est au foyer et non dans un discours au festival national et dans des chaines que des 1000 les regardent. Ils osent parler du voile et des sacrifices de leurs mères pour leur "libération" et ajoutent en parlant dans des chaines de TV en se moquant, et ceci et c'est honteux du sexe masculin dans un discours de cabaret et non de "intellectuels" qu'ils présument l'être.
Pour moi, ma mère et grand mère n'est pas comme la sienne. La mienne a donné à la Tunisie que je suis fier de lui donner ma vie des ingénieurs, des médecins et des docteurs que je suis l'un d'eux. Elle est libre de tout faire mais ses limites se terminent quand les miennes commencent.
Pour celle " de 7ayeret mouslima",je me demande qui vous a donné la permission de juger et de critiquer tout un système social, culturel et civique qui demeurent depuis des siècles et qui par expérience a prouvé sa validité et efficacité dans le "building" de la personnalité. Madame l'artiste, la Tunisie (qui mérite bien de nous tous un comportement civique et des sacrifices énormes pour le bien être de notre Tunisie bien chère à nos cœurs et âmes", ça suffit et mettez vous dans la tête qu'on n'a plus besoin de votre discours qui je vous le répète de l'antiquité et nous concerne en rien. Nos cœurs sont pleins de ce que vous dites et ce que vous faites avec vos "minuscules" livres qui n'apportent rien pour la population qui attend bien quelques "advances" qui lui sont de valeurs
Notre patrie mérite bien d'être respecté et en plus des gens de culture, qui avant de cracher de leur bouches réfléchi mille fois et pense si c'est dans l'intérêt de notre population.
Si vous avez tous l'expérience que j'ai, vous n'oserez jamais de leur sacrifier même un moment de réflexion. Vous êtes 1000 bien fois meilleurs et votre temps est beaucoup plus cher à peine de le gaspiller à des "intellectuels" que je n'étais jamais étais honoré par leur connaissance.
Finalement, je suis prêt si Mr Mohamed puisse me contacter à déposer plainte contre ces deux "artistes" et je parle wallah sérieusement et je vous jure que je ferais mon mieux avec l'aide de quelques de mes amis avocats pour leur mettre en garde contre tout attaques a nos convictions et patrie qu'on a le devoir de la défendre contre ces "intellectuels"
Salem" .

22 ديسمبر، 2010 3:21 ص

تعليق غير معرف ...

Très bien dit El Amjed

23 ديسمبر، 2010 2:03 ص

تعليق غير معرف ...

soit au RDV "El Amjed" devant le palais Théâtre Municipal de Tunis à 15h le 26 Décembre ... On va célébrer Psyco-M devant ce théatre.

Si tu connais des avocats qui peuvent écrire une pétition (عريضة) contre ceux qui se présentent comme des intellectuels (sawssenn Maalej wel 3issaba mte3ha) , c'est très bien on signera la pétition l'ami.

http://www.facebook.com/pages/Le-dimanche-26-dec-unis-avec-psycom/179307472087036?ref=mf

23 ديسمبر، 2010 8:31 م

تعليق غير معرف ...

fini 7otiyet ta3bir ken ensan wasel misage ye9lbou 3alih dinya bravo bravo rap dima yap9a kapo kapoo fi tunis 7abou wala karhou

24 ديسمبر، 2010 12:47 ص

تعليق غير معرف ...

bravo bravo bravo rap dima kapo fi tunis misage wsel bi1 7abou wala karhou

24 ديسمبر، 2010 12:50 ص

تعليق غير معرف ...

ما اعجبني في هذا المقال أنه يطرح المسالة بطريقة محايدة
و موضوعية معبرا عن راي مجموعة كبيرة من الشبان ألتونسيين .
أما في ما يخص رايي الشخصي فالمسالة واضحة،إذ يتعلق الأمر باستنجاد أشباه المثقفين بالسلطة وفبركة الأمور باستعمال الشعارات والتهم الملفقة لاسكات راي مخالف وانني لاعجب في مجرم يتهم المجني عليه كما هو حال أمرنا هذا .
كما أن معارضة ما يسوقه أشباه المثقفين من أفكار هدامة مشوشة ،لا تمت للهوية التونسية بصلة ، وأنماط تفكير يريدون فرضها على الشباب مصدرها التجربة الغربية ألفاشلة في المجال الأجتماعي ،ليس بالضرورة توجها "أسلامويا " (لا أدري من أين أشتقوا هذه الكلمة)،بل هو محاولة حفض مجموعة من القيم التي مازال العديد من الشبان متمسكين بها ولو كره الكارهون .

24 ديسمبر، 2010 3:54 م

تعليق غير معرف ...

je suis d'accord

24 ديسمبر، 2010 3:59 م

تعليق غير معرف ...

اعجبني هذا المقال لطرحه المسالة بطريقة موضوعية و محايدة وأعتقد أنه يعبر عن راي العديد من الشبان التونسيين .
أما في ما يخص رايي فالمسالة واضحة إذ يتعلق الأمر باستنجاد مجموعة من أشباه المثقفين بالسلطة مستعملين الشعارات الكاذبة والتهم الملفقة من أجل الأطاحة باصحاب الراي المخالف لهم .

24 ديسمبر، 2010 4:11 م

تعليق غير معرف ...

bravo l psycho m

24 ديسمبر، 2010 4:13 م

تعليق غير معرف ...

bravo likom

24 ديسمبر، 2010 4:14 م

تعليق غير معرف ...

برافو بسيكو م
راك معلم معلم و زييد أفظحهم أكثر و أكثر رانى نعانيو منهم برشا هؤولاء الملحدين الهمجين و المتخلفين الذين يقلدون في الغرب تقليد اعمى

24 ديسمبر، 2010 10:49 م

تعليق admin ...

و هذه الازدواجية ليست غريبة في مجتمع يعاني من انفصام في الشخصية.

27 ديسمبر، 2010 12:02 ص

تعليق غير معرف ...

يجب مقاضات الفنانة سوسن معالج والكفّرة ألفة يوسف بتهمة السب وثلب المعتقدات الدينية وانتهاك حريّة المعتقد وتجريح كرامة المسلم وتعيين محامين وجمع توكيلات كل من يريدون الدفاع عن دينهم

30 ديسمبر، 2010 4:48 م

تعليق غير معرف ...

يجب مقاضات الفنانة سوسن معالج والكفّرة ألفة يوسف بتهمة السب وثلب المعتقدات الدينية وانتهاك حريّة المعتقد وتجريح كرامة المسلم وتعيين محامين وجمع توكيلات كل من يريدون الدفاع عن دينهم

30 ديسمبر، 2010 4:51 م

تعليق غير معرف ...

ywejhouh bilfikir willa maynajmouch

4 يناير، 2011 10:41 م

تعليق غير معرف ...

Ce post m'a beaucoup aide dans mon positionnement. Merci pour ces informations

18 فبراير، 2011 9:12 ص

إرسال تعليق