2011-04-03

السّبب الحقيقي للخوف هو الجّهل


تابعتُ على الفايسبوك ضاهرةً جديدة بعد الثورة التونسية و هي فتح "جروبات" لها عناوين حمقاء مثل : "لا للمرزوقي لا للمكي نريد وجوها جديدة" (و لو جاء شخص غير معروف لاتهموه بالإنتهازية و سرقة الثورة)، و لاحظت خاصةً تهجماً شارف الهستيريا على الإسلاميين : "لا للغنوشي"، "لا للأحزاب الإسلامية في تونس"، "الغنوشي هو الملا عمر الجديد"... و هذه ليست معارضة بل هي إقصاء و دعوةٌ للمقاطعة. و أنا اكتب هذا المقال لا دفاعاً عن الإسلاميين، بل دفاعا عن هذه الديمقراطية التي لم يتجاوز عمرها 3 أشهر.

أما عن الرافضين للأحزاب الاسلاميّة فهم أنواع شتى، و تختلف وجهة نظرهم. فهناك من يقول أن الإسلاميين أقلية متطفلة لا تمثل التونسيين. و لو كانت كذلك فلما كل هذا الخوف منها؟ و هل أنّ كل حزب يمثل اقلية وجب إلغاؤه؟ انها لمن المفارقات لدى أشخاص تدّعي الديمقراطية و تدعو إلى عكسها. و يمكن أن نجزم أنّ عدّ الإسلاميين قلةً هو خلط الرغبة بالواقع، حيث أنها كانت أكبر قوة معارضة في 1989، و الغالب أن أغلبية مناصريها في ذلك الوقت لم يموتوا بعد!! إننا لن نعرف ميزان القوى في الحاصل السياسي التونسي حتى نقوم بالإنتخابات.

من جهة أخرى، هناك من يبتعد عن السطحية و يعيب على الإسلاميين برامجهم و أفكارهم. و أكرّر أن المعارضة من أسس الديمقراطية، و لكن المقاطعة و الاقصاء وجه من وجوه الإستبداد. فماذا يعاب إجمالاً على الإسلاميين؟ إن الكثير في تصورهم للإسلاميين يضعون طالبان و حزب العدالة و التنمية في خانة واحدة. و لو كان التونسيون يكرهون الملا عمر و اردوغان لالتزمتُ الصمت، و لكنني أمام إزدواجيةٍ فيها قصر نظر كبير: يستطيع الكثير من الناس القول أن الغنوشي سيسلحنا بالأحزمة الناسفة و يبعث بنا لامريكا، و في نفس الوقت يؤمنون بأن إيران بطلة في مواجهتها للغرب، و بأنّ حماس وحزب الله هي الحركات الوحيدة للمقاومة، و بان أردوغان زعيم نرفع به الرأس. فلنتساءل هنا: مَن مِن الدّاعين إلى مقاطعة الاحزاب الإسلامية قرأ كتاباً أو ناقش فكرًا للإسلاميين التونسيين؟ د. عزمي بشارة يعدّ كتب الغنوشي مراجعة للحركة الإسلامية التركية.

إنّ سبب الخوف الحقيقي هو الجّهل

شادي الرّياحي

7 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

z'aime, bravo, bon article

3 أبريل 2011 12:29 م

تعليق ايناس ...

23 سنة من الجهل و التعتيم السياسي لنشر ثقافة الحزب الواحد و اللّون الواحد مع ترأس رئيس الدولة الحزب الحاكم و هي مظلمة سياسيّةكبرى راينا نتائجها في قمع المعرضة و استعمال اساليب مخجلة في ذلك... كلّها عوامل زرعت الخوف و الجهل فينا لتصتبح السياسة تابو لا نتجرّأ على مناقشته و من الصعب مسح هذه الرواسب في 3 اشهر

3 أبريل 2011 2:32 م

تعليق غير معرف ...

bravo

3 أبريل 2011 2:54 م

تعليق غير معرف ...

la meme chose pour les communistes....

3 أبريل 2011 10:31 م

تعليق المفكر العقلاني ...

واصل , المشكلة الجماعة الي ضد الإسلاميين لا يقبلون الحوار و لا يعترفون بالحقائق و خاصة ليس لديهم حجج و أفكار بل شغلهم الشاغل هو التجرييح و السب و الشتم و الإستهزاء و هتك أعراض الناس هل هؤلاء من يمكن أن يضمن الديمقراطية ؟ هل هؤلاء الذين لا يملكون لا الدين و لا الأخلاق و لا أسلوب الحوار و لا حتى علم , بكل صراحة يجب نشر وعي الديمقراطي

3 أبريل 2011 11:36 م

تعليق imanis ...

نعم هذا ما ينقصنا ... النقد البناء ، الأحكام المسبقة هي إلي هلكتنا خاطر التونسي كي تسألو على حاجة و هوا حتى يبدا ما يعرفهاش لازم يجاوبك ، و و الرأي إلي اختارو يكابيش فيه حتى كي يبدا عارف روحو غالط

3 أبريل 2011 11:56 م

تعليق غير معرف ...

Très bon article, mais vous oubliez les laïques islamophobes et les libéraux qui ont peur pour leur décadence morale.

Blog très perspicace et objectif, mes félicitations !

4 أبريل 2011 12:35 ص

إرسال تعليق