2011-02-09

استقالات بالجملة داخل صفوف الحزب الديمقراطي التقدمي


تونس -المتنوشة

شهد الحزب الديمقراطي التقدمي استقالات بالجملة شملت عدة كوادر فاعلة فيه على خلفية انخراط "نجيب الشابي"مرشح الحزب للانتخابات الرئيسية 2004 في الحكومة "المؤقة"
و لقد برر المستقيلون انسحابهم من الحزب بأنه جاء تمشيا مع الرغبة الشعبية الرافضة لحكومة تقوم عليها وجوه من العهد البائد حيث ذكر "اسماعيل دبارة"عضو الأمانة الوطنية للشباب الديمقراطي التقدّمي – الفصيل الشبابي للحزب الديمقراطي التقدّمي –في نص استقاله "إنني لا أجد مبررا لبقائي بعد أن انتهج الحزب خيار المشاركة في حكومة يقودها رموز العهد البائد، رغم محاولاتي المتكررة للاقتناع بصواب هذا التمشّي، وعدم وقوعي في التعصّب للرأي أو الانحياز للعاطفة، فلا عواطف مع مستقبل الوطن وأمنه وسلامته، ولا مساومة على حقوق الشعب التي سطرها لنفسه وضحى من أجلها" و اضاف "لقد خُيّرت بين الانحياز لاجتهاد سياسي بشريّ يحتمل الصواب والخطأ، وبين الانحياز لمطالب الغالبية الساحقة من شعبي الذي قدم التضحيات والشهداء، فاخترت صفّ الشعب قطعا على السياسة ولو بتأخير أرجو أن يجد لي الأعزاء عذرا له لقد قال الشعب التونسيّ كلمته يوم الرابع عشر من جانفي الماضي، ولازال يرّددها بلا وجل أو خوف، في الساحات، وعبر الانترنت، وعبر الفضائيات، وفي كل مكان، فلا خيار لي غير مواصلة المسيرة مع شعبي حتى تتحقّق مطالبه كاملة غير منقوصة
و كذلك شهد الحزب استقالة كل من زهير مخلوف و غسان بن خليفة حيث رأى غسان انه من الواجب تغليب ماهو أخلاقي على ماهو سياسي في اشارة الى مواقف السيد نجيب الشابي التي تدعم الحكومة "المؤقة"و الصمت عن أحدث القصبة العنيفة و التي ادت الى جرح المعتصمين هناك بعد ان تدخلت قوات الامن لتفريقهم بالقوة
هذا و قد قلل الحزب من أهمية الاستقالات بوصفه "انها استقالات أعضاء" متمسكا بنهجه في دعم الحكومة
ومن ناحية اخرى ادان "الشباب الديمقراطي "على لسان وسام الصغير الاتهامات التي يتعرض لها الحزب متهما "شباب حزب العمال" بالوقوف و راءها ومنها اعمال الاعتداء الاخيرة على مقر الحزب برشقه بالحجارة .

5 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

زوبعة في فنجان

9 فبراير، 2011 4:25 م

تعليق غير معرف ...

la demission de ceratins dont dbara n'a rien avoir avec les positions de nejib chebbi et lesv jours prochaines vont confirmer cette position

9 فبراير، 2011 4:36 م

تعليق غير معرف ...

اختيار صائب..... وسامحوني في سؤال مي الجريبي وين توحشناها

13 فبراير، 2011 2:48 م

تعليق غير معرف ...

نجيب الشابي عمرو 75 سنة، حس إلي ماعادش عندو وقت باش يشد مركز سياسي، باع روحو وقضى على كل التضحيات إلي قام بيها، الحمد لله انو تكشف على بكري،،، وأنا نقوله لو كان عندو ذرة وطنية، ديغاج!!!

15 فبراير، 2011 8:46 ص

تعليق غير معرف ...

ديغاج للناس الكل اللى استغلت الثورة لتحقيق مكاسب رخيصة
الشابي رضا بحقيبة وزارة باع بيها نضالاتو الكل
يا خسارتو .....كان مناضل

16 فبراير، 2011 4:37 م

إرسال تعليق