2011-02-02

رئيس الجالية اليهودية في تونس ينفي تعرّض جاليته لأيّ عمل عدائي

روجيه بيسموت
اكد رئيس الجالية اليهودية في تونس روجيه بيسموت انه لم يسجل اي عمل معاد للسامية في تونس منذ بداية الانتفاضة الشعبية، موضحا ان التخريب الذي تعرض له مزار يهودي في الجنوب لم يكن يستهدف اليهود بل جاء في اطار عمليات تخريب ضد عدد من المباني.


وقال بيسموت لوكالة فرانس برس ان المعلومات عن احراق كنيس يهودي مساء الاثنين "اشاعة.. ولا يوجد كنيس في الحامة بل ضريح يضم قبر حاخام وهو مزار".

واضاف ان "العديد من المباني في المنطقة تعرضت مساء الاثنين لعمليات نهب.. وتعرض مقر للاتحاد العام التونسي للشغل المركزية النقابية ومبان اخرى للتخريب".

وتابع انه "تم تخريب كشك حراسة "المزار" وسرقة بعض الكراسي"، مشددا في الوقت نفسه على انه "لم يكن هناك اي استهداف للجالية اليهودية".

وشدد رئيس الجالية اليهودية في تونس التي تضم 1600 شخص على انه "لم يحصل البتة في اي وقت ان استهدف اليهود بهجمات او حتى عبارات غير لائقة اثناء الثورة".

وتابع "انها ثورة تونسية تعني التونسيين جميعهم".

وحذر من "الاشاعات"، موضحا ان "هناك اناسا يحاولون الايحاء بان هناك رغبة في مهاجمة معابد يهودية وهذا غير صحيح".

واضاف "لسنا قلقين ولم نطلب تعزيزات امنية من السلطات لاننا نرى انه لا يوجد اي داع لذلك".

وكان العديد من مسؤولي الجالية اليهودية في تونس قالوا الثلاثاء لوكالة فرانس برس ان كنيسا يهوديا في الحامة تعرض للحرق بعد مزاعم روجت لها في باريس جمعية ضد معاداة السامية.

ونفى العديد من مسؤولي الرابطة التونسية لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس هذه "المزاعم" محذرين بدورهم من تكاثر الاشاعات في تونس في ظل وضع امني غير مستقر تماما.

4 تعليقات:

تعليق غير معرف ...

اليهودالتونسيون منّا و فينا و لا مجال لاستيراد الأزمات الخارجيّة... موقف تونس من الكيان الصهيوني معروف و لا يحتاج إلى تأكيد و موتقفنا من أبناء شعبنا يهودا أو مسلمين أو مسيحيين معروف أيضا.

2 فبراير 2011 2:50 م

تعليق غير معرف ...

نحن شعب تونسي حر نطالب بإسقاط امتيازات بين جميع تونسيين خاصة اليهود لأنهم عملاء لإسرائيل و ليست لهم اي صلة بتونس و ثورتها المباركة إذ هم اكبر مستفيدين من نظام بن علي المخلوع وذلك لإعفائهم من دفع ضرائب و انا هنا لا ادعوا لنفيهم أو إقصائهم فقط نريد المساواة بين الجميع وشكرا.

2 فبراير 2011 8:41 م

تعليق أبو عبد الله التونسي ...

بسم الله و الصلاة و السلام على نبي الله الأمين و على أله و صحبه أجمعين و بعد فإن اليهود الموجودين في تونس كلهم مؤيدين لجرائم بني صهيون فأغلبهم يترددون على تل أبيب و كان شين الفاسقين له علاقة خاصة بالحخام الكبير لتونس و له صور موجودة على اليوتوب ففي فترة حكمه في تونس رخص لهم بفتح مدارس عبرية تدرس الصغار و من حخامات قادمة من بلدان أخرى كبولونيا و تل أبيب فالحذر منهم و الله يحفظ اهل تونس من اليهود و النصارى و إن شاء الله ترجع دفعهم للجزية ليتم حمايتهم و إلا فلا مرحبا بهم في أرض تونس المسلمة و الله أكبر و لله الحمد

3 فبراير 2011 3:42 م

تعليق غير معرف ...

اليهود يهود لن يتغيروا على مر الزمن بنيتهم العقلية مبنية على الخداع والمكر وهم مصاصي دماء منذ قدم التاريخ . ولو كان هناك حكم إسلامي لكان على الحاكم المسلم معرفة ما لهم وما عليهم لكن في هذا الزمان مع رداءة نوعية الحكام فغنه من الواجب على المسلمين أن يتفطنوا لهؤلاء الماكرين فلا يتركوا لهم الفرصة للنيل من كرامة المسلمين ، فهم لا عهد لهم إطلاقا مهما فعلوا من أفعال قد تغرينا فحذاري حذاري ...

5 فبراير 2011 10:42 ص

إرسال تعليق